مدرسة خالد علام الثانوية المشتركة (علم- اتقان- ابداع)
مرحبا بك زائرنا الكريم يسعدنا انضماك إلينا فبادر بالتسجيل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» مواقيت الصلاة
الثلاثاء نوفمبر 14, 2017 8:25 am من طرف Admin

» تقييم الأداء
الجمعة فبراير 24, 2017 9:55 am من طرف Admin

» مجله النور
الخميس نوفمبر 26, 2015 9:19 am من طرف Admin

» أجمل كتاب قواعد
الخميس مايو 21, 2015 9:30 am من طرف Admin

» ثانية ثانوي
الأربعاء مايو 20, 2015 6:13 am من طرف Admin

» امتحان السودان 2014
الخميس مايو 15, 2014 1:24 pm من طرف Admin

» أبناؤنا مستقبلنا ... !
السبت يونيو 22, 2013 2:42 pm من طرف M/ A.el shabrawy

» هـــــــــــــــل تعــــــــــــــــــلم ؟
الثلاثاء فبراير 12, 2013 9:26 am من طرف M/ A.el shabrawy

» باتش حل مشكله الدونلود مانجر
الأحد نوفمبر 04, 2012 7:11 pm من طرف أحمد نور

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

الإصلاح المتمركز حول المدرسة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الإصلاح المتمركز حول المدرسة

مُساهمة من طرف خالد النادى في الخميس يناير 28, 2010 12:19 pm

الإصلاح المتمركز حول المدرسة


مقدمة:

يعتبر مفهوم الإصلاح المتمركز على المدرسة School Based Reform ( SBR ) نقلة نوعية في إدارة التعليم ، لتنمية المدرسة وتحسينها ؛ باعتبارها الوحدة الرئيسية التي يتم فيها فعل التغيير والتطوير .



الهدف العام : خلق نقلة نوعية في تطوير التعليم ، وفي إدارة المؤسسةالتعليمية من خلال دعم المدارس ومجتمعاتها المحلية لممارسة الإدارةالمتمركزة على المدرسة ، لتمكين كل مدرسة من تحسين أدائها ، والارتقاء بجودة المخرجات التعليمية لدى تلاميذها ، كجزء من عملية استخدام الخبرة المحلية للوفاء بالمعاييرالقومية للاعتماد ، وتحقيق الاعتماد التربوي وضمان الجودة وفقاً لهذه المعايير .



مفهوم الإصلاح المتمركز حول المدرسة :هو مدخل شامل لإصلاح التعليم ينظر إلى المدرسة باعتبارها الوحدة الأساسية التي يتم فيها التطوير والتغيير ، وهى الميدان الذي تتفاعل فيه كل المدخلان بناء على خطة شاملة لتحسين وإصلاح المدرسة ، بحيث يحدث تآزر بين كل المدخلات فيتعاظم تأثيرها في إحداث التغيير المنشود الذي يمكن ملاحظته وقياس تأثيره.

أهم مبادئ الإصلاح المتمركز على المدرسة :

إصلاح نظام التعليم يبدأ من داخل المدرسة فالمدرسة هي "وحدة التغيير" .

لكل مدرسة واقع خاص يحدد من خلال تقويم ذاتي موضوعي تبنى عليه خطة التحسين المدرسي .

يقوم الإصلاح على المعايير القومية بهدف تحقيق جودة التعليم .

الإصلاح يتحقق بمشاركة جميع الأطراف المعنية من داخل وخارج المدرسة .

ويعد مفهوم "الإصلاحالمتمركز على المدرسة عملية لإدارة المدرسة ؛ تهدف إلىإدارة الموارد التعليمية بالمدرسة لتحسين المدرسة ونواتج تعلم الطالب .

دعم الصلاحيات الإدارية والمالية والأكاديمية للإدارة على مستوى المدرسة ، حتى تتمكن من إدارة عمليات التغيير والتطوير الخاصة بها لتحسين أدائها ، والوصول إلى نواتج تعليمية عالية الجودة لدى تلاميذها في المهارات والمعارف والقيم والاتجاهات ، وإعداد نفسها للاعتماد التربوي ، وذلك عن طريق جعل المدارس والمجتمعات المحيطة بها أكثر وعياً بالحاجة إلى إدارة فعالة وهادفة ، وفى نفس الوقت إعطاء مزيد من المرونة للمدرسة لتوجيه مواردها لتفي باحتياجاتها المطلوبة.

اعتبار التلميذ هو الغاية النهائية لعملية التطوير .

الاستناد إلى طرق منهجية في تحسين المدرسة ، تقوم هذه المنهجية على أساس : ( التقييم الذاتي للمؤسسة – وحساب فجوات الأداء لكل مؤسسة – وتحديد أولويات التحسين – ووضع الخطط التنفيذية للتحسين – ثم خطط المتابعة والتقويم ) .

كما يؤكد هذا المفهوم أيضاً على ضرورة أن تُتخذالقرارات بشكل جماعي عن طريق المعنيين بالعملية التعليمية وليس بشكل فردى من قبلمدير المدرسة أو بشكل مركزي من قبل وزارة التربية والتعليم أو مديريات التربيةوالتعليم أو الإدارات التابعة لها. ويتم تعزيز هذا الدور القيادي لمتخذي القراراتمن خلال الموارد ودعم المساعدات المالية الخاصة بعمليات التخطيط للمدرسة لضمان أنالموارد يتم تخصيصها لتفي بالأولويات التي يتم تحديدها ضمن احتياجاتالمدرسة.

الإصلاح المتمركز على المدرسة هو توجه مرتكز على الأدلة والشواهدوذلك ضمن السياسة التعليمية التي تضع نواتج التعلم في محور اهتمامها ، كما أنه أحدالمداخل المرتكزة على المعايير لتحسين المدرسة وجودتها من حيث المنهج ، والتدريسداخل حجرة الدراسة، والإدارة التربوية، والمرافق والمباني المدرسية، والمشاركةالمجتمعية ، ونواتج التعلم داخل المدارس وذلك وفقاً للمعايير القومية للتعليم فيمصر.

ويؤدى التطبيق الملائم لهذا الإصلاح إلى حدوث تحول في عملية التدريس والتعلمداخل حجرات الدراسة عن طريق استبدال النموذج التقليدي لأساليب التدريس المعتمد علىالحفظ والتلقين ليحل محله نموذج التعلم النشط والاعتراف بأهمية المعرفة المهنية ،والتقويم الشامل والأصيل ودمج التكنولوجيا في عملية التعليم والتعلم.

ويتحقق ذلكبجعل المدارس قادرة مهنياً على الاضطلاع بمسئوليتها ومحاسبتها ، بالإضافة إلى تزويدالمدارس بالدعم المالي لمساعدتها على ربط مُخصصات الموارد بالأداء وبرامج التحسين، ومراعاة القواعد التشريعية والقانونية، ووضع شكل مؤسسي للمحاسبية المتمركزة علىالأداء ، ومساعدة المدرسة على إجراء التقويم الذاتي ، ووضع خطط الإصلاح في ضوءالمعايير القومية للتعليم .

دعم مهنية المعلم ومكانته التربوية ، حيث يوفر مدخل الإصلاح المتمركز على المدرسة فرصاً للتنمية المهنية للمعلم ، تمكنه من أداء واجبه على أحسن وجه ، لنصل إلى المعلم الممارس المفكر المبدع ، الملم بحاجات التلاميذ ، القادر على استخدام الطرق والوسائل التعليمية التي تنمي مهارات التفكير الإبداعي لدى المتعلمين .

ضمان التنمية المهنية المستدامة لجميع أطراف العملية التعليمية على مستوى المدرسة .

القضايا والتحديات :

مما لا شك فيه أن هناك العديد من القضايا والتحديات التي تؤثر بشكل مباشر على تطبيق مبدأالإصلاح المتمركز على المدرسة ،



أولاً : قضايا وتحديات عامة ، وتكمن تلك القضايا والتحديات في :

( أ ) الافتقار إلى الرؤية والرسالة ، والتقويم الذاتي ، وخطة للتطوير في كل مدرسة.

( ب ) عدم كفاءة وفعالية القيادة المدرسية لتفي بمتطلبات الإصلاح ، والافتقار إلى السلطةالمتاحة للقيادة المدرسية لتمكينها من إصلاح العملية التعليمية على مستوى المدرسة .

( ج ) العبء الزائد الذي يعانيه الهيكل التنظيمي للمدرسة ، وزيادة عدد الإداريين ، معتفشى المركزية ، وتداخل المسئوليات بين المستويات الإدارية .

( د ) التشريعات الماليةوالإدارية التي تنظم العمل بالمدرسة ، والتي تتسم بالمركزية ، وعدم المرونة .

(هـ)محدودية الموارد المالية ، واقتصارها على التمويل الحكومي.

ثانياً : وفيما يتعلق بالتدريس والمناهج ، فإن القضايا الأساسية تتلخص فيما يلي :

( أ ) سيطرة أساليب التدريسوالتعلم التقليدية المتمركزة على المادة العلمية .

( ب ) استخدام أساليب التقويمالتقليدية التي ترسخ الحفظ والتلقين .

( ج ) الاستخدام الضعيف للتكنولوجيا في العمليةالتعليمية .

( د ) عدم قدرة المناهج القومية على الوفاء بمتطلبات واحتياجات البيئاتالجغرافية المختلفة.

ثالثاً : على مستوى المدرسة، ترتبط القضايا بالآتي :

( أ ) غيابنظام المتابعة وتوكيد الجودة بالمدارس .

( ب ) عدم فعالية وحدات التدريب داخل المدرسة .

( ج ) عدم فعالية نظم الإدارة المدرسية .

( د ) عدم ملائمة بعض المباني المدرسية فمنهاما هو قديم ولا يفي بمتطلبات الجودة.

( هـ) نقص المرافق بالمدرسة ، مثل المعامل ،والمكتبات ، وحجرات النشاط ، ونقص التجهيزات المتطورة.

رابعاً : على مستوى المشاركة المجتمعية ،تتعلق القضايا الأساسية بما يلي:

( أ ) نقص الوعي المجتمعي بأهمية وضرورة الإصلاحالمدرسي .

( ب ) إحجام بعض أولياء الأمور عن المشاركة بفاعلية في الأمور الخاصة بمدارسأبنائهم .

( ج ) ضعف المشاركة بين المؤسسات التعليمية والمجتمع المدني .

المنهجية والإطار العام لبرنامج الإصلاح المتمركز على المدرسة :

هناك بعض الإجراءات التي يجب اتخاذها فيما يتعلق بالسياسات والأولويات والاستراتيجيات وذلك لتحقيق الإصلاح المتمركز على المدرسة ، والتميز الأكاديمي، وضمان التحول الكامل للمدارس ، ليتم اعتمادها وفقا لمعايير الهيئة القومية لضمانالجودة والاعتماد .

أولاً : بناء قدرات بعض العاملين بكل مدرسة بهدف :

1 - تطبيق أسلوب عملية التحسين المدرسي ، المتمركز على المعايير ، عن طريق القيام بالتقييم الذاتي ووضع وتنفيذومتابعة خطط التحسين والتطوير.

2 - تعزيز قدرة المدرسة على تطبيق الإصلاح للعملية التعليمية على أساس المعاييرالقومية عن طريق تطبيق : ( التعلم النشط ، والتقييم الشامل والمستمر ، واستخدام التكنولوجيافي التعليم والتعلم ) .

ثانياً : ممارسة الإدارة المتمركزة على المدرسة من خلال :

1 - تبنى نظام الإدارة المؤسسية والقيادة الفعالةالمرتكزة على المعايير.

2 - دعم صلاحية المدرسة في إدارة الموارد البشرية مع التركيز على ضمانالجودة .

3 - عم صلاحية المدرسة في إدارة الموارد المالية للمدرسة وتعبئة مواردها بفاعلية.

4 - استخدام التكنولوجيا في الإدارة ، وتعبئة الموارد .

5 - الاستفادة من التواصل الفعال ، واستخدامعمليات تقديم التقارير.

6 – بناء الهياكل والتشريعات المساندة .



ثالثاً : بناء قدرات القادة والمديرين :

1 - دعم جميع العاملين الإداريين والفنيين على المستوى المركزي ، وعلىمستوى المديريات ، وعلى مستوى الإدارات ، وخاصة الأشخاص الذين لديهم دور مباشر لدعمالمدرسة وخطط التنمية الخاصة بها .

2 – دعم التنمية المهنية المستدامة لجميع المعلمين والعاملين على مستوى المدرسة ، للارتقاء بمطالب التنمية المهنية بجودة عالية .

رابعاً : تشجيع المشاركة المجتمعية :

1 - وذلك لتحقيقحوكمة رشيدة ، وزيادة مشاركة أولياء الأمور ، والمجتمع المدني .

2 – دعم القدرات المؤسسية لمجالس الأمناء ؛ لتفعيل دورها في دعم المشاركة المجتمعية .

خامساً : تحسين المباني المدرسية :

1 – دعم الصيانة المدرسية بكل أنواعها .

2 – تزويد الفصول بمتطلبات التعلم النشط .

3 – تزويد حجرات الأنشطة بالأدوات والتجهيزات الضرورية .

4 – إعداد الملاعب وتجهيزها .

5 – تزويد المدارس بالمعامل ( معمل العلوم – معامل الكمبيوتر - ... ) .

6 – دعم المكتبة المدرسية ، ومكتبة الحجرات الدراسية .

7 – توفير طرق ملائمة للاتصال بالإنترنت .







مكونات نموذج الإصلاح المتمركز على المدرسة:
- معلمون على مستوى عال من الكفاءة .


- تفويض السلطة للإدارة المدرسية .


- المشاركة المجتمعية والحكم الرشيد من خلال مجالس الأمناء بالمدارس .


- الأنظمة الداعمة



وهذه العناصر أساسية للوصول بالمدرسة إلى الفاعلية التعليمية وجودة في المنتج التعليمي وهو المتعلم كما هو موضح بالشكل التالي:-

















avatar
خالد النادى
عضو مميز
عضو مميز

عدد المساهمات : 28
تاريخ التسجيل : 15/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الإصلاح المتمركز حول المدرسة

مُساهمة من طرف Admin في الخميس يناير 28, 2010 3:27 pm

ماشاء الله. دائما للأمام مستر خالد

_________________
عبد الرحمن حجاج. معلم أول اللغة الإنجليزية
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 314
تاريخ التسجيل : 07/01/2010

http://khaledallam.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى